الذكاء الصناعي

كل ماتريد معرفته عن الذكاء الصناعي 2022

يقول ستيفن هوبكينج:

كل ما تقدمه الحضارة هو نتاج للذكاء البشري، ولكن لا يمكننا التنبؤ بما يمكن أن نحققه عندما يتم تضخيم هذا الذكاء من خلال الأدوات التي قد يوفرها الذكاء الاصطناعي، سيكون النجاح في إنشاء الذكاء الاصطناعي أكبر حدث في تاريخ البشرية، لكن لسوء الحظ، قد يكون الأخير أيضًا.

جاءت الثورة الصناعية الرابعة لتطلق شرارة الجيل الرابع من التكنولوجيا، ولتفرض معها المزيد من التغيير في طريقة حياة البشر،فمنذ تطوير الكمبيوتر الرقمي في أربعينيات القرن العشرين، ثبُت أن أجهزة الكمبيوتر يمكن برمجتها لتنفيذ مهام معقدة للغاية – مثل اكتشاف براهين لنظريات الرياضيات أو لعب الشطرنج – بمهارة كبيرة، ولكن على الرغم من التقدم المستمر في سرعة معالجة الكمبيوتر وسعة الذاكرة، إلا أنّه في ذلك الوقت لم يستطيعوا صنع برامج قادرة على محاكاة المرونة البشرية في التفكير والمعرفة اليومية، حتى حدثت ثورة معرفية حقيقية في نهاية خمسينات القرن العشرين بظهور مفهوم الذكاء الصناعي، واستُخدم هذا المصطلح للمرة الأولى خلال مؤتمر جامعة دارتمورث بشأن الذكاء الاصطناعي في صيف عام 1956.

وانطلاقًا من هذا سنذهب في سطورنا القادمة برحلة نكتشف بها أهم ما يجب معرفته عن  الذكاء الصناعي وماهي أهم الكتب التي تمكننا من التوسع في التعرف على هذا المجال.. هيّا بنا.

تعريف الذكاء الصناعي

الذكاء الصناعي أو الصنعي Artificial intelligence، اختصاره (AI)، ويُعتبر الذكاء الاصطناعي عموماً تخصصاً في علم الحاسوب يهدف إلى تطوير آلات وأنظمة بإمكانها أن تؤدي مهاماً تتطلب ذكاء بشري، وهو سلوك وخصائص معينة تتسم بها البرامج الحاسوبية، تجعلها تحاكي القدرات الذهنية البشرية وأنماط عملها. من أهم هذه الخصائص القدرة على التعلم والاستنتاج ورد الفعل على أوضاع لم تبرمج في الآلة. إلّا أنَّ بقي هذا المصطلح جدلي نظرًا لعدم توفر تعريف محدد للذكاء حتى يومنا هذا.

الذكاء الصناعي
الذكاء الصناعي

أهمية الذكاء الاصطناعي

يعد الذكاء الصناعي مهمًا لأنه يمكن أن يعطي الشركات والمؤسسات رؤية في عملياتها قد لا تكون على علم بها سابقًا، ولأن الذكاء الصناعي يمكن في بعض الحالات أن يؤدي مهام أفضل من البشر، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمهام المتكررة الموجهة للتفاصيل مثل تحليل أعداد كبيرة من البيانات لمستخدمين شبكة اتصالات معينة حيث تقوم تقنيات الذكاء الاصطناعي بهذه الوظائف بسرعة كبيرة وأخطاء قليلة نسبياً، وقد ساعد ذلك على انفجار فتح الباب أمام فرص أعمال جديدة لبعض الشركات، فقبل الموجة الحالية من الذكاء الصناعي، كان من الصعب أن نتخيل إستخدام برامج كمبيوتر لربط الزبائن بسيارات الأجرة، ولكن أصبحت اليوم شركات النقل المستخدمة لهذه التقنية من أكبر الشركات في البلد التي تعمل بها ولدينا مثال واقعي كشركة يلا غو في سوريا وشركة كريم في الأردن وشركة أوبر الأكثر انتشارًا عالميّا في هذا المجال، جميع هذه الشركات تستخدم خوارزميات متطورة للتعلم الآلي للتنبؤ بموعد حاجة الناس للركوب في مناطق معينة، مما يساعد على استباق السائقين على الطريق قبل الحاجة إليهم. من هذا نلتمس أهمية الذكاء الصناعي في تسهيل حياة الناس وفتح الباب لفرص عمل جديدة ونمو كبير للشركات.

مزايا وعيوب الذكاء الاصطناعي

التكنولوجيا سلاح ذو حدين وهي كأيّ شيء نستخدمه في الحياة له وجهان. وعلى اعتبار أننا بشرٌ ونريد الأفضل من كل شيء نستخدمه فيتحتم علينا دائمًا الاستفادة من الإيجابيات وتلافي السلبيات. هذا هو الحال أيضا بالنسبة للذكاء الصناعي الذي يملك عيوبًا لتلافيها ومميزات للاستفادة منها وسنتحدث عن كل منها على حدى:

المزايا

  • تقليل المخاطر على البشر

هذه واحدة من أكبر مزايا الذكاء الصناعي، يمكننا أن نتغلب على العديد من المخاطر التي يواجهها البشر عن طريق تطوير روبوت الذكاء الصناعي الذي بدوره يمكن أن يفعل الأشياء الخطرة بالنسبة لنا. هذه الامور مثل: كالذهاب إلى المريخ، وتفكيك قنبلة، والغوص في أعمق أجزاء المحيطات، واستخراج الفحم والنفط، ونستطيع أن نستخدمها بفعالية في أي نوع من الكوارث الطبيعية أو الكوارث التي هي من صنع الإنسان.

على سبيل المثال: هل سمعت عن انفجار محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية في أوكرانيا؟

في ذلك الوقت لم تكن هناك روبوتات تعمل بالذكاء الاصطناعي، وإلا لكانت ساعدت  في الحد من تأثير الإشعاع النووي من خلال السيطرة على النار في المراحل الأولى من الانفجار، حيث أن أي إنسان كان يقترب حتى لو من مسافات بعيدة نسبياً، كان يموت في غضون دقائق، وفي النهاية بعد وقت طويل من اندلاع النيران لم يستطيعوا إلا سكب الرمال من الطائرات المروحية من مسافة بعيدة، وهذا أخذ معهم الكثير من الوقت لإن المسافة البعيدة من سكب الرمال استدعت دقة أقل في وصولها على المكان الصحيح.

لذا في أيامنا هذه، يمكن استخدام روبوتات الذكاء الصناعي في مثل هذه الحالات حيث  يكون التدخل البشري خطيرًا.

  • تعمل بفعالية 24*7

يعمل الإنسان العادي لمدة تتراوح بين 6 و 7 ساعات في اليوم باستثناء فترات الراحة، ويحتاجون عطلة أسبوعية مدتها يومين أو يوم واحد بأحسن الأحوال، لكن باستخدام الذكاء الصناعي يمكننا جعل الآلات تعمل على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع دون أي فترات راحة وبأداء عالي على مدار ساعات عملها.

على سبيل المثال: تتلقى العديد من الشركات ومراكز خطوط المساعدة العديد من الاستفسارات والقضايا التي يمكن معالجتها بفعالية باستخدام الذكاء الاصطناعي.

  • تقليل الأخطاء البشرية

من المعروف أن البشر يرتكبون الأخطاء من وقت إلى آخر حتى لو كانوا على قدر عالي من الخبرة، ولكن أجهزة الكمبيوتر لا ترتكب هذه الأخطاء إذا كانت مبرمجة بشكل صحيح، ومع الذكاء الصناعي، يتم إتخاذ القرارات من المعلومات التي تم جمعها سابقًا لاتخاذ قرارات بشكل أسرع وذذلك بتطبيق مجموعة معينة من الخوارزميات، لذا فإن الأخطاء أقل وفرصة الوصول إلى دقة عالية أكبر.

على سبيل المثال: العديد منّا جرب لعبة الشطرنج الموجودة في نظام التشغيل ويندز، وقد رأينا كيف أنه يكاد يكون من المستحيل الفوز أمام الكمبيوتر لدى اختيار المستوى الصعب لللعبة، لماذا؟  بسبب الذكاء الصناعي. مهما حاولت أن تفكر في خطوة ذكية سيأخذ الكمبيوتر أفضل خطوة ممكنة في كل مرة وبوقت قصير جدًا قياسيٍّ. ينفذ الكمبيوتر هذه الخطوات السريعة وفقًا لخوارزميات ذكية وبدون ارتكاب أي خطأ.

  • المساعدة في الوظائف المتكررة

في عملنا اليومي، سنقوم بالعديد من الأعمال المتكررة مثل إرسال رسالة شكر،أو الرد على استفسارات الزبائن، أو التحقق من وثائق معينة  والعديد من الأعمال الروتينية الأُخرى، ولكن باستخدام الذكاء الصناعي نستطيع تحقيق الإنتاجية في أتمتة هذه المهام  وبوسعنا أيضا إزالة المهام “المملة” للبشر وتكريس وقتهم على الأشياء الأكثر أهمية والتي تحتاج لتدخل بشري مما يزيد نسبة الإبداع لديهم.

على سبيل المثال: في المصارف، كثيرًا ما نرى العديد من عمليات التحقق من الوثائق للحصول على قرض، وهي مهمة متكررة بالنسبة لموظفي المصرف، باستخدام آلية الذكاء الصناعي (AI) يمكن تسريع عملية التحقق من المستندات التي سيتم إرسالها من قبل العميل بوقت قياسي وبالتالي توفير وقت أكبر العملاء والموظفين.

  • الاختراعات الجديدة

يعمل الذكاء الاصطناعي على انفجار العديد من الاختراعات في كل مجال تقريبًا مما يساعد البشر على حل أغلب المشاكل المعقدة.

على سبيل المثال: يمكن للأطباء مؤخرًا التنبؤ بسرطان الثدي لدى المرأة في المراحل المبكرة باستخدام تقنيات متقدمة قائمة على الذكاء الاصطناعي.

  • التطبيقات اليومية

التطبيقات اليومية مثل Siri من Apple، و Window’s Cortana، وGoogle Maps وغيرها الكثير تستخدم بشكل متكرر في روتيننا اليومي سواء للبحث عن موقع، أو أخذ صورة سيلفي، أو إجراء مكالمة هاتفية، أو الرد على بريد وإلخ..

على سبيل المثال: قبل حوالي 20 عامًا، عندما كنا نخطط للذهاب إلى مكان ما كنا نسأل شخصًا ذهب إلى هناك بالفعل لمعرفة الاتجاهات، ولكن الآن كل ما يتعين علينا أن نفعله هو أن نقول “مرحباً جوجل أين هو المكان كذا”، وسوف يظهر لك موقع هذا المكان على خريطة جوجل وأفضل مسار بينك وبينه.

كما نعرف أنّ لكل جانب مشرق، جانب مُظلم منه، فالذكاء الاصطناعي أيضًا له عيوب، دعونا نرى بعضها.

العيوب

1.. ارتفاع كلفتها وكلفة صيانتها

مع النمو المتسارع للذكاء الصناعي كل يوم، فإن الأجهزة والبرامج تحتاج إلى التحديث مع مرور الوقت لتلبية أحدث المتطلبات، تحتاج الأجهزة إلى الإصلاح والصيانة التي تتطلب إلى الكثير من التكاليف، ويتطلب تصنيعها تكاليف باهظة لأنها آلات معقدة جدًا.

2.. جعل البشر كُسالى

إن الذكاء الصناعي يجعل البشر كسولين بتطبيقاته التي تحول أغلب الأعمال إلى التشغيل الآلي، مما يجعل البشر يميلون  إلى الإدمان على هذه الاختراعات التي يمكن أن تسبب مشكلة للأجيال القادمة.

3.. البطالة

وبما أن الذكاء الصناعي يستبدل معظم المهام المتكررة والأعمال الأخرى بالروبوتات، فإن التدخل البشري يصبح أقل، مما سبب  مشكلة كبيرة في معايير العمل، حيث تسعى أغلب المنظمات إلى استبدال الحد الأدنى من الأفراد المؤهلين بالروبوتات ذات الذكاء الصناعي التي يمكنها القيام بعمل مماثل بكفاءة وسرعة أكبر.

أنواع الذكاء الصناعي

بناء على مقال نشر في عام 2016 من جامعة ولاية ميشيغان، أن الذكاء الصناعي يمكن تصنيفه إلى أربعة أنواع، بدءًا بالأنظمة الذكية التي نعرفها اليوم ختاماً بالأنظمة الواعية، وهذه الأنظمة يسعى المطورون للوصول إليها لكنها ليست موجودة في يومنا هذا.

النوع الأول

الأنظمة التفاعلية: لا تحتوي أنظمة الذكاء الصناعي هذه على ذاكرة وهي محددة المهام،  ومن الأمثلة على ذلك برنامج “ديب بلو” للشطرنج الذي فاز على غاري كاسباروف (بطل العالم الثالث عشر في الشطرنج) في التسعينيات، يمكن ل Deep Blue تحديد القطع الموجودة على لوح الشطرنج ولكن نظرًا لعدم وجود ذاكرة به، فإنه لا يستطيع استخدام التجارب السابقة للتنبؤ بالحركات المستقبلية.

النوع الثاني

 ذاكرة محدودة: إن أنظمة الذكاء الاصطناعي هذه لديها ذاكرة، حتى يتسنى لها أن تستخدم الخبرات السابقة في توجيه القرارات المستقبلية وبعض وظائف صنع القرار، حيث أن السيارات ذاتية القيادة مصممة بهذه الطريقة.

النوع الثالث

 نظرية العقل: نظرية العقل مصطلح في علم النفس، عند تطبيقه على الذكاء الاصطناعي هذا يعني أن النظام سيكون لديه الذكاء الاجتماعي لفهم العواطف، هذا النوع من الذكاء الصناعي سيكون قادرًا على استنتاج النوايا البشرية والتنبؤ بالسلوك.

النوع الرابع

الوعي الذاتي: في هذه الفئة، تتمتع أنظمة الذكاء الاصطناعي بشعور من الذات، مما يمنحها الوعي، الآلات التي لديها وعي ذاتي تفهم مشاعرها الحالية، هذا النوع من الذكاء الصناعي غير موجود حتى الآن.

تقنيات الذكاء الاصطناعي

تم دمج الذكاء الاصطناعي في مجموعة متنوعة من أنواع التكنولوجيا المختلفة سنذكر منها:

الأتمتة

عند إقرانها بتقنيات الذكاء الاصطناعي ، يمكن لأدوات الأتمتة توسيع المهام التي يتم تنفيذها، ومن الأمثلة على ذلك أتمتة العمليات الروبوتية (RPA) ، وهو نوع من البرامج التي تعمل على أتمتة مهام معالجة البيانات المتكررة والقائمة على القواعد والتي يقوم بها البشر بشكل تقليدي، لكن عند دمجه مع أدوات الذكاء الاصطناعي الناشئة ، يمكن لـ RPA أتمتة أجزاء أكبر من وظائف المؤسسات، مما يمكّن الروبوتات التكتيكية في RPA من تمرير الذكاء من الذكاء الاصطناعي والاستجابة للتغيرات المحيطة.

التعلم الآلي (Machine learning)

وهو أحد فروع الذكاء الاصطناعي التي تهتم بتصميم وتطوير خوارزميات وتقنيات تسمح للحواسيب بامتلاك خاصية التعلم، هناك ثلاثة أنواع من خوارزميات التعلم الآلي:

1.. التعلم بالإشراف:

في هذا النوع يتم تصنيف مجموعات البيانات بطريقة تجعل من الممكن اكتشاف الأنماط واستخدامها في الخطوة التالية لتسمية مجموعات البيانات الجديدة التي نريد تصنيفها.

2.. التعلم غير المراقب

على عكس النوع السابق، هنا لا يتم تصنيف مجموعات البيانات ويتم فرزها وفقًا لأوجه الاختلافات أو التشابه.

3.. التعليم المعزز

لم يتم تصنيف مجموعات البيانات ، ولكن بعد تنفيذ إجراء أو عدة إجراءات ، يتم إعطاء ملاحظات لنظام الذكاء الاصطناعي، التعليم المعزز مستوحى من علم النفس السلوكي، يعنى بكيفية اختيار الإجراءات في بيئة ما، بشكل يحقق أقصى حد ممكن لمفهومي “المكافأة” و”العقوبة”.

الرؤية الحاسوبية (Computer Vision)

تمنح هذه التقنية الآلة القدرة على الرؤية، تلتقط  المعلومات المرئية وتحللها باستخدام الكاميرا ثم تقوم بمعالجة الإشارات الرقمية، غالبًا ما تتم مقارنته بالرؤية البصرية للبشر،حيث تهدف إلى بناء تطبيقات ذكية قادرة على فهم محتوى الصور كما يفهمها الإنسان.

معالجة اللغات الطبيعية (NLP)

هي معالجة لغة الإنسان بواسطة بواسطة الكمبيوتر، يعد اكتشاف البريد العشوائي أحد أقدم وأشهر الأمثلة على معالجة اللغات الطبيعية، والذي يبحث في سطر الموضوع ونص رسالة البريد الإلكتروني ويقرر ما إذا كان غير هام أو هام، تعتمد الأساليب الحالية في معالجة اللغات الطبيعية على التعلم الآلي، تتضمن مهام معالجة اللغات الطبيعية ترجمة النصوص وتحليل المشاعر والتعرف على الكلام.

علم الروبوتات (Robotics)

يركز هذا المجال الهندسي على تصميم وتصنيع الروبوتات، غالبًا ما تستخدم الروبوتات لأداء المهام التي يصعب على البشر اداؤها أو أدائها باستمرار. على سبيل المثال، تُستخدم الروبوتات في يومنا هذا في خطوط التجميع في معامل إنتاج السيارات، أو حتى وكالة ناسا تستخدم الروبوتات لنقل الأجسام الكبيرة في الفضاء.

كما يستخدم الباحثون أيضًا التعلم الآلي لتصنيع روبوتات تستطيع التفاعل مع المحيط في البيئات المختلفة. ليس فقط ذلك، لدينا أيضًا المركبات ذاتية القيادة التي تستخدم مزيجًا من عدة أفرع: رؤية الكمبيوتر، والتعرف على الصور، بالاضافة للتعلم العميق بهدف بناء مهارة آلية بغرض قيادة مركبة أثناء البقاء في مسار معين وكذلك تجنب العوائق غير المتوقعة التي يمكن ان تظهر فجأة.

كتب عربية تعلم الذكاء الصناعي

كتاب الذكاء الاصطناعي والنظم الخبيرة في المكتبات

صدرت أول طبعة للكتاب عام 2000. يمكن القول أن هذا الكتاب عمومًا موجه للفئات التالية:

  • العاملين في مجال المكتبات الكبيرة للاطلاع على الطرق المستخدمة في تقديم الخدمات الحديثة والتي تراعي البعد التقني.
  • العاملين في مجال الخدمات المرجعية والرد على الاستفسارات.
  • الطلاب في أقسام المعلومات في العالم العربي.
  • وإلى كل من يتطلع إلى تطوير مراكز المعلومات العربية ويعمل على خروجها من نفق النمطية السائدة. أما عن تقسيم الكتاب فهو كالتالي:

1. الفصل الأول، يتناول من خلال عرض تاريخي موثق، تاريخ الذكاء الاصطناعي بوجه عام ومجالاته وحقوله ، مع الإشارة بشكل مفصل إلى حقل النظم الخبيرة والأساليب المتبعة في بناء تلك النظم.

2. الفصل الثاني، يتناول في عرض تاريخي تحليلي تطبيقات النظم الخبيرة في المكتبات ، في مجالات البحث في مراصد البيانات المباشرة، والخدمات المرجعية، والفهرسة، والتصنيف،  والتكشيف، والاستخلاص، والاقتناء والتزويد.

3. الفصل الثالث، يتعرض بالشرح والتحليل لمجموعة من نماذج النظم الخبيرة العاملة في مجال المكتبات.

4. الفصل الرابع، يقدم تحليلا لأساليب الرد على الاستفسارات والخدمات المرجعية ثم يعرض لبناء نموذج نظام خبير في هذا المجال باستخدام لغة برمجة متعددة الأغراض.

تحميل الكتاب 

كتاب مدخل إلى الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة

يبدأ هذا الكتاب بعرض أهمية الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة عبر الإشارة إلى أفضل المشاريع والإنجازات التي قدَّمها هذا المجال إلى البشرية حتى يومنا هذا وكيف أثرت على كل مجالات حياتنا اليومية، ننتقل بعدها إلى لمحة تاريخية عن المجال وكيفية ولادته ومراحل حياته حتى يومنا الحالي، ستجد بعدئذٍ المعلومات الدسمة في الفصل الثالث الذي يشرح المصطلحات المتعلقة بمجال تعلم الآلة ويشرح أساليب تعليم الإنسان للآلة والأسس التي بنيت عليها عمليات تعليم الآلة، نعرض في الفصل الأخير تحديات عملية تعليم الآلة وما علاقة البيانات فيها، ثم أخيرًا عرض خارطة طريق لأهم المفاهيم التي يجب أن تتقنها في حال أردت التوسع في المجال وإتقانه. أما عن فهرس الكتاب فهو كما يلي:

  • الفصل الأول، إنجازات الذكاء الاصطناعي.
  • الفصل الثاني، مراحل البدء والتطور والأسس التي نشأ عليها.
  • الفصل الثالث، المفاهيم الأساسية لتعلم الآلة.
  • الفصل الرابع، التحديات الرئيسية وكيفية التوسع في المجال.
  • الفصل الخامس، المصادر.

تحميل الكتاب 

الذكاء الاصطناعي للكمبيوتر ومقدمة برولوج

برولوغ (Prolog) هي لغة برمجة منطقية، تستخدم في العديد من برامج الذكاء الاصطناعي وبرامج معالجة اللغات الطبيعية عبارات وقواعد اللغة تعتبر بسيطة جداً وواضحة (يتم كتابة البرنامج بالكامل باستخدام الحقائق والقواعد). العديد من الباحثين الذين يقودون تطبيقات حديثة للبرولوغ التي جاءت نتيجة استخدام نسخ مختلفة من البرولوغ كنواة في مشاريع أنظمة حاسوب الجيل الخامس. أما عن فهرس الكتاب فهو كالتالي:

  • الفصل الأول، الذكاء الاصطناعي.
  • الفصل الثاني، تطبيقات في الذكاء الاصطناعي.
  • الفصل الثالث، النظم الخبيرة.
  • الفصل الرابع، أساليب ولغات البرمجة في الذكاء الاصطناعي.
  • الفصل الخامس، مقدمة البرمجة بلغة برولوغ.

وبهذا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا حول الذكاء الصناعي، حيث حاولنا تغطية أغلب الجوانب الرئيسية التي تتعلق بهذا الفرع الهام من العلوم التكنولوجية. في حال أعجبك المقال شاركنا رأيك في التعليقات وسنكون سعداء بالرد عليك.

 

عن الكاتب

1 فكرة عن “كل ماتريد معرفته عن الذكاء الصناعي 2022”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية